مرحبا بكم في منتدى قبيلة الغنانيم كلمة الإدارة


القسم العام للمواضيع التي لاتندرج تحت أي قسم من أقسام المنتدى.

إضافة رد

  #1  
قديم 05-15-2010, 10:34 PM
الحنونه الحنونه غير متواجد حالياً
كاتب ماسي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 4,485
معدل تقييم المستوى: 13
الحنونه is on a distinguished road
Post الاعتدال في التعامل

الاعتدال في التعامل
الاعتدال هو أصلح الأمور دائماً.. وهو الصفة التي لا يستطيع أن يعيبها أحد.. بل هو (جماع الفضائل) والخيط الذي ينظمها، فإن الفضيلة صفة متوسطة بين رذيلتين.. أي معتدلة..

فالكرم مثلاً هو التوسط بين البخل والإسراف، والشجاعة هي التوسط بين الجبن والتهور، وهكذا.. والأمة الإسلامية أمة وسط..
الاعتدال هو أصلح الأمور وأكثرها سلامة.. وهو من الخصال الجميلة في التعامل مع الناس، فلا نسرف في الحب.. ولا نسرف في البغض.. بل نكون في حبنا معتدلين.. وفي بغضنا معتدلين، وحين نكون ذلك نستطيع أن نكون عادلين:
(يا أيها الذين آمنوا كونوا قوّامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى).
الآية 8من سورة المائدة..
وفي الأثر:
أحبب حبيبك هونا ما..
فربما يصبح بغيضك يوما ما..
وأبغض بغيضك هونا ما..
فربما يصبح حبيبك يوما ما..
وذلك يحصل دائماً في هذه الحياة المتقلبة، وفي العلاقات الاجتماعية المعرضة دوماً للمد والجزر والتبدل والتغير وسوء الفهم وتضارب المصالح وانكشاف المواقف وغير ذلك.. يحصل أن يتحول الصديق إلى عدو، والعدو إلى صديق.. ولكن هذا كله لا يضر الإنسان شيئاً طالما كان معتدلاً في صداقته وفي عداوته، يتوخى الحق ما استطاع إليه سبيلا، ويعامل الناس بالسماحة والرفق، ولا يندفع ولا يتطرف..
فالمعتدل في تعامله مع الناس يتلقى الصدمات الاجتماعية وقد حماه واقي الاعتدال بإذن الله، فلا يكون وقع تلك الصدمات عليه عنيفاً كما هو مع حال المتطرفين في تعاملهم مع الناس..
@@@
والاعتدال في التعامل مع الناس يعني ألا يتفاءل الإنسان بهم كثيراً، ولا يتشاءم منهم كثيراً، وبمعنى آخر ألا يعوّل عليهم بشكل مبالغ فيه، ولا ينفض يديه منهم أيضاً كالمصاب باليأس، بل هو ينظر لهذا الأمر باعتدال، ويقيسه على نفسه، فهو واحد من الناس، والعاقل خصيم نفسه كما يقال، يقيس المعدل العام للناس على نفسه، وهو يعلم - برضا - أن هناك من هو أفضل منه، ومن هو أسوأ منه.. والمعتدل في تعامله مع الناس لا يتوقع منهم الكثير، ولكنه لا يريد منهم هذا الكثير أيضا، فهو واقعي، عقلاني، ولا يعني هذا أبداً أنه مجرد من العاطفة، بل له عاطفة جميلة، ولكنها هي الأخرى متوازنة قد أحاطها العقل بسياج من الهدوء والاعتدال..
@@@ ومعرفة طبيعة الناس والحياة تجعل الإنسان يفضل الاعتدال، ويعتمده في التعامل مع الناس، كون الاعتدال فضيلة من الفضائل أصلاً، هذا أولاً، ثم لأن الاعتدال يريحه ويريح الذين يتعامل معهم، فمن طبيعة المعتدل في تعامله أنه لا يكبر الأمور (لا يجعل من الحبة قبة كما يقال) ولا يزعل من أتفه الأشياء، بل على العكس يتغاضى عن أمور كثيرة ويتغابى:
ليس الغبي بسيّد في قومه
لكن سيّد قومه المتغابي
وهو مشرّب بالتسامح، ولا سعادة بلا سماحة.. ولا علاقات اجتماعية طيبة بلا سماحة.. والمعتدل أقدر على السماحة، لأنه لا يندفع في بغضه ولا في غضبه، كما لا يندفع في حبه وتفانيه، وبالتالي فإن السماحة قريبة منه، خاصة أنه باعتداله قد اعتمد رجاحة العقل، فالعقل الراجح يزين لصاحبه الاعتدال، ويزينه في أعين الناس، فتكون أخطاؤهم عليه أقل بكثير من أخطائهم على الأحمق وعلى المتهور، وغني عن القول أن ردود أفعاله أيضاً تكون أهدأ وأكثر اعتدالاً وأقرب إلى العقل والتسامح من ردود أفعال الحمقى والمتهورين..
@@@
لقد ذكرنا أن الاعتدال في التعامل مع الناس من معانيه عدم الاندفاع في التفاني، وعدم الاندفاع في الأنانية طبعا، بل هي حالة وسط، ماعدا حالات مستثناة يتفانى فيها الإنسان إذا كان التفاني واجبا، أو كان الطرف الآخر يستحق التفاني فعلاً لقرابته الشديدة أو فضله أو نحو هذا..
أما التعامل مع عامة الناس فميزانه الاعتدال الموصول: لا هناك تفان يرهق صاحبه وهو يعمله، ويرهقه وهو يرى الجحود وعدم الوفاء، ولا أنانية وقلة نفع تؤذي ضمير فاعلها وتشوه سمعته عند الناس.. "خير أعمالكم أدومها وإن قلّ" كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمعتدل دائم في عمل الصح ما استطاع إلى ذلك سبيلا.. وهو لا يرهق نفسه مع كل طالب ولكنه يبذل ما يمكن بدون عناء شديد، ولكنه يكون صريحاً في شرح ما يمكن تقديمه، بعيداً عن الوعود الخلَّب.
@@@
والتعامل مع الناس بدون بخل ولا إسراف هو المنهج الكريم، وهو الاعتدال، وهو ما أوصانا به الله عز وجل:
"ولا تجعل يدك مغلولة الى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوماً محسورا"
صدق الله العظيم..
سورة الإسراء الآية
29.@@@
وفي حياتنا نواجه أناساً فاضلين..
ونواجه آخرين لؤماء..
ويحسن بنا أن نعتدل في تقييم هؤلاء وهؤلاء، فلا نبالغ في اعتقادنا عن فضل الفاضلين، ولا في تصورنا عن سوء اللؤماء، فإن المبالغة لا خير فيها، وهي إلى الظلم أقرب، كما أننا حين نبالغ نخرج عن الاعتدال في معاملة هؤلاء وهؤلاء.. لا نعني هنا طبعاً أنهم يعاملون معاملة واحدة - كلا والعياذ بالله - ولكننا لا نبالغ في مجافاة أولئك اللؤماء وإلصاق كل شر بهم ومعاملتهم على ذلك الأساس، ولا نعامل أولئك الفضلاء وكأنهم ملائكة، بل نحترمهم بصدق ونعجب بهم دون أن نتطرف أو نتوقع منهم أنهم لا يزلون ولا يخطئون، هذا غير وارد (كل بني آدم خطاؤون، وخير الخطائين التوابون) والبعد عن اللؤماء هو خير تصرّف نقوم به، ولكن إذا لم نجد إلى ذلك سبيلا لظروف عمل ونحوه فيحسن أن نعاملهم باعتدال، وأن نجاملهم بعض المجاملة خلاصاً من شرهم، ولكن إذا تمادوا ولم تنفع معهم المجاملة الصغيرة فيحسن ردعهم بحزم وعدم اعطائهم وجهاً..
@@@
والمجالس مظنة للتطرف والبعد عن الاعتدال، فهناك من يريد أن يستولي على المجلس بحديثه، وهناك من لا يتحدث أبداً، وهناك من يحب الجدال ويندفع فيه، ومن يحب المزاح ويفرط فيه، ومن يتفاخر ويتشدّق بالكلام، وقد تشدّق رجلٌ بالكلام وتفاصح وتفاخر في مجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وصار يرفع صوته على الآخرين، فقال عنه النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: "إن الله لا يحب هذا وأضرابه، يلوون ألسنتهم ليّ البقر بلسانها المرعى" رواه الطبراني..
وحتى لو كان الإنسان صاحب علم واسع في الموضوع فيحسن به ألا يطير بذلك فرحاً ويتحدث عنه وكأنه يقطر بالتفاخر، بل يعتدل في القول ويوضح بأسهل لفظ وبإيجاز، فالمجالس أخذ ورد، وأحاديث متبادلة، والجدال فيها وارد واختلاف وجهات النظر طبيعي، وحتى المخطئ سيدافع عن وجهة نظره بقوة، لأنه يظن أنه على صواب، كما أن المجالس فيها مزاح قد يقل أو يكثر، وقد يعذب أو يسمج..
والاعتدال يحمينا شرور ذلك كله، ويمنعنا بأفضل المجالسات: الاعتدال في المزاح، وفي الجدال، وفي الصمت والحديث..
@@@
وهنالك العزلة والاختلاط بالناس، وللمفكرين فيهما آراء ومذاهب، وإن كان أكثر المتميزين والموهوبين يجنحون إلى العزلة في الغالب، وكذلك كثير من الناس، وآخرون لا يفضلون على الاجتماع الدائم شيئا، ويصاب واحدهم بالاكتئاب لو انعزل قليلاً.. ولا مشاحة في الأذواق.. غير أن الاعتدال يخرج لنا مرة أخرى.. ويسعفنا كعادته دائما.. فالتوسط بين العزلة والاجتماع أقرب الى الراحة والسعادة.. حتى وإن كان الإنسان يميل بطبعه الى العزلة فإنه يحسن به أن يخرج من طبعه أحيانا ويخالط الناس والمجتمعات باعتدال، لينال متعة العزلة والاجتماع معاً.. والذي مثلاً طبعه حب الاجتماع الدائم يحسن به أيضاً أن يخفف "زر غباً تزدد حباً" وأن يجرب العزلة أحياناً، ويذوق حلاوة الخلوة بالنفس، وجمال الهدوء والسكون، والتأمل والتفكير، وتجريب هوايات أخرى كالقراءة مثلاً.
@@@
ميزة الاعتدال في التعامل مع الناس انه يجنبك الشطط بكل معانيه، ويمنحك شخصية متزنة ناضجة، وقادرة على تحييد الآثار السيئة لذلك التعامل.. وليست الفضيلة وحدها هي الاعتدال.. السعادة ايضاً اعتدال
__________________
رد مع اقتباس

  #2  
قديم 05-17-2010, 04:00 PM
الصورة الرمزية المطوع
المطوع المطوع غير متواجد حالياً
كاتب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 826
معدل تقييم المستوى: 9
المطوع is on a distinguished road
افتراضي رد: الاعتدال في التعامل

أحبب حبيبك هونا ما..
فربما يصبح بغيضك يوما ما..

وأبغض بغيضك هونا ما..
فربما يصبح حبيبك يوما ما..

صدق والله القائل فيجب التوسط في كل الامور
جزاك الله خير
__________________
اللهم أني أسألك بإسمك العظيم الأعظم الكريم الأكرم الذي إذا دعيت به أجبت
أن ترحم اموات المسلمين
اللهم اسكنهم الفردوس الأعلى
اللهم جازهم بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفواً وغفرانا
اللهم نقهم من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
اللهم اوسع لهم قبورهم وانرها لهم
اللهم اجمعهم مع الانبياء والصدقين والشهداء في الفردوس الأعلى من الجنان
اللهم صلٍ وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
رد مع اقتباس

  #3  
قديم 09-08-2010, 08:49 AM
الصورة الرمزية خوي النشامى
خوي النشامى خوي النشامى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 143
معدل تقييم المستوى: 11
خوي النشامى is on a distinguished road
افتراضي

يعطيك ربي الف عافيه يالغلا على هيك طرح

سلمت اناملك على الاختيار


تقبلي مروري ومودتيـ }ْ~ْ~
__________________
الله من العالات وأنـا ولـد روق
ماكنت أظن أنـك تبـا تملكينـي
ماني بقايل جاني الطاق مطقـوق
لاوالله ألا جبتـي العيـد فيـنـي


رد مع اقتباس

  #4  
قديم 09-08-2010, 07:25 PM
الحنونه الحنونه غير متواجد حالياً
كاتب ماسي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 4,485
معدل تقييم المستوى: 13
الحنونه is on a distinguished road
افتراضي

مشكور اخوي المطوع على المرور دمت بخير.
__________________
رد مع اقتباس

  #5  
قديم 09-08-2010, 07:26 PM
الحنونه الحنونه غير متواجد حالياً
كاتب ماسي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 4,485
معدل تقييم المستوى: 13
الحنونه is on a distinguished road
افتراضي

مشكور اخوي خوي النشامى على المرور دمت بخير.
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التعامل مع مخاوف وكوابيس الطفل فى الليل الحنونه منتدى الطب والأسرة 6 05-24-2012 12:15 AM
التعامل مع الغضبان( لاوصيكم ). علي بن عواض العطاوي القسم العام 12 03-17-2012 06:29 PM
التغافل فن من فنون التعامل مع الناس . علي بن عواض العطاوي القسم العام 17 03-16-2012 10:11 AM
نماذج البشر و كيفية التعامل معهم فهد الباجد القسم العام 6 06-30-2011 06:18 PM
الاعتداء على الصحفي " محمد البكيري " بَ مادة حارقة على وجهه عقاب الروقي الــصــيـوان واستراحة الأعضاء. 7 06-10-2011 01:44 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 02:26 AM


جميع مايطرح في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة شبكة قبيلة الغنانيم الرسمية وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه فقط