Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [[obfuscated]() [function.[obfuscated]]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'Europe/Berlin' for 'CEST/2.0/DST' instead]
| File : [/include/functions_misc.php]
| Line: [975]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\


Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [[obfuscated]() [function.[obfuscated]]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'Europe/Berlin' for 'CEST/2.0/DST' instead]
| File : [/include/functions_misc.php]
| Line: [975]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\


Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [[obfuscated]() [function.[obfuscated]]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'Europe/Berlin' for 'CEST/2.0/DST' instead]
| File : [/include/functions_misc.php]
| Line: [975]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\


Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [[obfuscated]() [function.[obfuscated]]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'Europe/Berlin' for 'CEST/2.0/DST' instead]
| File : [/include/functions_misc.php]
| Line: [975]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\


Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /include/class_engine.php:2845)]
| File : [/include/functions_misc.php]
| Line: [619]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\


Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [[obfuscated]() [function.[obfuscated]]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'Europe/Berlin' for 'CEST/2.0/DST' instead]
| File : [/include/functions_build.php]
| Line: [473]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\


Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [[obfuscated]() [function.[obfuscated]]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'Europe/Berlin' for 'CEST/2.0/DST' instead]
| File : [/include/functions_build.php]
| Line: [475]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\


Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [[obfuscated]() [function.[obfuscated]]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'Europe/Berlin' for 'CEST/2.0/DST' instead]
| File : [/include/functions_build.php]
| Line: [477]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\


Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [[obfuscated]() [function.[obfuscated]]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'Europe/Berlin' for 'CEST/2.0/DST' instead]
| File : [/include/functions_cron.php]
| Line: [18]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\


Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [[obfuscated]() [function.[obfuscated]]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'Europe/Berlin' for 'CEST/2.0/DST' instead]
| File : [/rss.php]
| Line: [409]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\


Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [[obfuscated]() [function.[obfuscated]]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'Europe/Berlin' for 'CEST/2.0/DST' instead]
| File : [/rss.php]
| Line: [575]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\


Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [[obfuscated]() [function.[obfuscated]]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'Europe/Berlin' for 'CEST/2.0/DST' instead]
| File : [/rss.php]
| Line: [575]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\


Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [[obfuscated]() [function.[obfuscated]]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'Europe/Berlin' for 'CEST/2.0/DST' instead]
| File : [/rss.php]
| Line: [575]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\


Warning:
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\
| Number : [2]
| String : [[obfuscated]() [function.[obfuscated]]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'Europe/Berlin' for 'CEST/2.0/DST' instead]
| File : [/include/class_rss.php]
| Line: [35]
/* = == == == == DIMOFINF PHP ERROR MESSAGE == == == == = *\

<![CDATA[ شبكة قبيلة الغنانيم الرسمية | المقالات ]]> http://www.gnanim.com/articles-action-listarticle.htm المقالات ar-sa Copyright 2019 - gnanim.com Mon, 27 May 2019 02:31:56 +0200 Mon, 27 May 2019 02:31:56 +0200 المقالات Dimofinf Rss Feed Generator 1440 <![CDATA[ شخصيتنا الغائبة ]]>

مضى زمن بل أزمان ونحن مغيبون حينا وغائبون أحيانا وكأن الشاعر عنانا حين قال: ويقضى الأمر حين تغيب تيم ولا يستأمرون وهم شهود وربما تكلم باسمنا مجتهد ناصح لم نوكله بحديث ولم نستعن به في إفصاح أو إيضاح فقال نيابة عنا: «قالت العرب» و«وهذا مشهور عنهم» و«كانت العرب تفعل هذا» إلى غير ذلك فترى مثلا الحديث عن ظاهرة من ظواهر الشعر العربي القديم وهي ظاهرة «الاستنباح» فتجد كل بيت وردت فيه لفظة «استنبح» أو «يستبح» قد ذيل بأن العربي كان يستثير الكلاب لتنبح فيسترشد بذلك إلى جهة الحي، ولك أن تضحك عجبا أو ألما إذا علمت أن عامة الشراح قديما وحديثا متواطئون على أن العرب كانت تستجلب النباح بنباح، فالعربي ينبح نباح كلب ليستثير الكلاب، فياليت شعري ما الذي سيقوله سيد أهل الوبر قيس بن عاصم، أو ملاعب الأسنة عامر بن مالك، أو حاتم الطائي، أو غيرهم من عظماء العرب في الجاهلية والإسلام؟!! ما قولهم لو بعثوا وعلموا أن هذا ما يكتب عنهم في مؤلفات من نصبوا حماة للعربية؟ بل كيف بهم إذا علموا أن ورثتهم في قلب جزيرة العرب قد قبلوا هذا؟ بل و درسوه من غير نكير منهم أو مراجعة. فإذا كان أسلافنا قد غيبوا فلم يستشاروا فيما كتب عن آبائهم وذلك لبعدهم عن حواضر الإسلام وغيابهم عن المشهد، فما هو عذرنا اليوم ونحن نرفل في أردية الألقاب العلمية؟ ومع ذلك لا نعدو أن نكون مرددين لما كتبه عنا إخوة لنا لا يعرفون عنا إلا ما استظهرته أفهامهم من النصوص التي ربما جانبهم الصواب في فهم أكثرها. إن الترهل البحثي الذي نتردد في مهالكه قد حال بيننا وبين استعادة أرسنة القيادة التي سيفتح بها للناس باب من العلم في العربية لم يطرق بعد ولم تكتشف خباياه وكنوزه. * إعلامي وباحث في الأدب العربي

]]>
http://www.gnanim.com/articles-action-show-id-14.htm Sat, 02 Apr 2011 10:57:00 +0200
<![CDATA[ سفينتنا والإصلاح بين المفروض والمرفوض ]]>

إذا ذُكر الإصلاح والتغيير تعدَّدت الآراء والطروحات. وقد تكرر الحديث بشكل لافت للنظر، خاصة في هذا الوقت الذي تكتنف فيه بلادنا مخاطر عدة، يجدر بعقلاء البلد تأملها والمحافظة على مكتسباته، مع السعي الحثيث الظاهر للإصلاح والتغيير الإيجابي؛ لذلك من منطلق التفاعل إزاء حق الوطن وحب أهله أضع بعض المعالم التي تقود إلى ساحل الأمان، وتعود بالخير والبركة على الجميع. فمن المفروض الشعور العميق بالعائلة الواحدة، وأن مجموع الناس صغاراً وكباراً الخير يشملهم والشر يقع عليهم؛ حيث يحس أفراد هذه السفينة بأي خير يطولها، وبمسؤوليتهم المباشرة عن دفع أي خطأ يحيق بها، إضافة إلى أحقية كل فرد أو توجُّه فيها، مع قبول بعضنا لبعض، واحترام الرأي الآخر، وإعطاء أصحابه الحرية والأمان لطرح ما عندهم عبر بوابة حُسْن الظن واعتبارهم مشاركين في البناء، ومن المرفوض أن تشعر فئة بأنها الكل، والبقية استثناء لا دور لها! إن تنفُّذ اتجاه أو فكر في وقت ما ومحاربته فئة أخرى لن يؤديا للقوة إطلاقاً؛ فالاجتماع مقصد مهم من مقاصد الإسلام ومَعْلم شهير من معالم أهل السنة والجماعة، ولا يلزم من ذلك التطابق في وجهات النظر؛ فذلك عزيز، لكن من المفروض على كل مَنْ يُسمع قولهم ويؤثر رأيهم أن يتطاوعوا ولا يختلفوا، وأن يتلاينوا ويتصالحوا؛ فهذا الوقت ليس وقت الفرد والضعف، بل وقت الجماعة والمؤسسة المؤدية للعزة والقوة. ولقد كان الصحابة فيهم من الاجتماع والائتلاف والتقارب - مع وجود اختلاف في آرائهم وشخصياتهم – ما يجعلهم أنموذجاً عظيماً حقق هذا الأمر، واستجاب للنهج النبوي الكريم: "المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً"، وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم لمعاذ وأبي ذر رضي الله عنهما: "تطاوعا ولا تختلفا"، وهذا لا ينمو ويزداد إلا بحُسْن الظن والتقدير للآخرين وقدراتهم وفضلهم حتى لو كانوا صغاراً، وعدم استعجال إصدار الأحكام، والتصيد للزلات، وإشاعة الهفوات؛ فمَنْ الذي ما ساء قط ومَنْ له الحسنى فقط؟! ودين --- أكثر

]]>
http://www.gnanim.com/articles-action-show-id-13.htm Sat, 12 Mar 2011 08:29:00 +0100
<![CDATA[ خلق الفرص الوظيفية لاتجميدها ]]>

لننطلق من بعض الحقائق التي تواجهها سياسة التوظيف في بلادنا، وهي على النحو الآتي: هناك عدد كبير من خريجي الجامعات والمعاهد والمدارس من المؤهلين للعمل لايزالون عاطلين. وفي المقابل، هناك وظائف في عدد من الجهات الحكومية والأهلية لاتزال شاغرة تبحث عن مؤهلين لشغلها. يضاف إلى ذلك، أن الوظائف الشاغرة ذات مميزات يبحث عنها الشباب ولكن لاسبيل إلى الوصول إليها. إذن أين المشكلة؟ المشكلة مركبة، ولنأخذ الجزء الأول منها، وهو ارتباط التوظيف بوزارة الخدمة المدنية، وهي جهة يتمثل دورها في استقبال طلبات الجهات الحكومية وتأمين الارتباط المالي لها من وزارة المالية ثم الإعلان عنها والتعيين عليها. وهو دور مثالي، ولكن الواقع يخذلنا، فالوقت الذي تستغرقه سلسلة الإجراءات يجعل الأمور تمشي بطريقة خاطئة. فمثلا، حينما ترسل الجهة الحكومية طلبًا لاستحداث وظيفة معينة، فإن الأمر يستغرق فترة طويلة تزيد على عام وربما عامين لكي يعلن عن هذه الوظيفة، وبعد ترشيح المتقدمين، يبقى الأمر زمنًا طويلا قبل تعيينهم. ولهذا، فإن المرشح يملّ من طول الانتظار وقد يجد فرصة أخرى يعمل بها، وبهذا يضيع الترشيح وتضيع معه الفرصة الوظيفية. وفي المقابل، فإن الجهة التي طلبت الوظيفة يقع عليها الضرر بعدم وجود من يشغلها فترة طويلة تؤثر سلبيًا في خططها. ومع طول الوقت ربما تنتفي الحاجة إلى تلك الوظيفة بذاتها أو تتغير طبيعتها أو غير ذلك من المتغيرات التي تحدث بسبب الفترة الزمنية الطويلة التي تطوف خلالها المعاملات جيئة وذهابًا بين المكاتب والدوائر. والواقع، أن إنشاء وزارة الخدمة المدنية كان له مبررات إدارية ترسّخت مع طبيعة العمل، ولكن هذا الجهاز لم يعد الآن قادرًا على استيعاب المتغيرات والتجاوب معها بالسرعة والدقة المطلوبة. ومن هنا، يمكن تقليص مهام هذا الجهاز، بحيث يتولى مهمة التشريع والتنظيم للوظائف مع الاحتفاظ بسجل، وارتباط مستمر يحفظ جميع ما يتصل بالوظائف من حقوق وقواعد. على أن تتولّى الجهات --- أكثر

]]>
http://www.gnanim.com/articles-action-show-id-12.htm Mon, 07 Mar 2011 09:15:00 +0100
<![CDATA[ الرقم 911 ]]>

تقمصت الولايات المتحدة دور البطل النبيل المخلص وعجزت أن تخرج منه , فهي أصبحت رقم الطوارئ العالمي الذي لايتصل به الضحايا أو يطلبون منها مساعدتها , بل هي ترقب العالم مليا وتتبع البؤر الساخنة ومن ثم يرتدي السوبرمان الأمريكي بزته وينطلق لإحلال العدالة والخير والسلام في أصقاع المعمورة . ومع الثورات الأخيرة في العالم العربي كانت أيام ثورة تونس التصريحات الأمريكية وقورة ومتحفظة، وترقب المشهد عن كثب لاسيما أن الثورة حسمت سريعا وليس للولايات المتحدة من مصالح كبرى في تونس, ولكن في ثورة 25 يناير المصرية , وجدت أنها لابد أن تركب الموجة وتجيرها لصالح حضور أمريكا العالمي لاسيما لموقع مصر الحساس المجاور للولاية الأمريكية (إسرائيل) , فكانت هناك ليس فقط كثافة في التصريحات بل فجاجة وصلف الكاوبوي الذي يطارد الفارين من العدالة , في الثورة الليبية كانت في الأيام الأولى التصريحات الأمريكية متحفظة وحذرة , إلى أن توازن القصور في الإمدادات النفطية (عندما رفعت أرامكو) إنتاجها , عندها انطلق الكاوبوي بكل ما أوتي من قوة يصول في ميدان التصريحات , حتى أن بيان مجلس الأمن (الذي يدين الجرائم التي ارتكبها النظام الليبي ضد الإنسانية ) أصرت الولايات المتحدة عند صياغة البيان على تمرير قرار استعمال القوة ضد النظام , وتحركت البارجات الأمريكية في المتوسط اتجاه الشواطئ الليبية , وصرحت وزيرة الخارجية كلينتون أن هناك تنسيقاً مع المعارضة , على الرغم من أن المعارضة الليبية ترى أن التعاون مع الولايات المتحدة هو وصمة عار تلوث وطنية الثورة ونبل أهدافها . في العصر الحديث ظلت الولايات المتحدة نائية وبعيدة وتعلن الحياد على الرغم من الدعم اللوجستي الذي كانت تقدمه لجيوش المحور في الحرب العالمية الثانية إلا أنها كانت تكتفي بالانشغال بهموم الداخل , حتى دوت قنابل اليابانيين فوق ميناء (بيرل هاربر) في 7ديسمبر 1941، عندها انطلق المارد من قمقمه ليدافع عن نفس --- أكثر

]]>
http://www.gnanim.com/articles-action-show-id-11.htm Sat, 05 Mar 2011 09:38:00 +0100
<![CDATA[ ما بعد العواصف.. هل من كيان عربي واحد ؟! ]]>

الأحداث الكبرى تولِّد قيمها وأساليب تعاطيها مع ماضٍ مرفوض إسقاطه على واقع مختلف، وغالباً ما تكون المخاطر هائلة إذا ما انحرفت إلى اتجاه مضاد، والوطن العربي الذي فرضت ثوراته المتتالية حالة من الصدمة والتعاطف والخوف، جاءت لأن مصدر تحريكها طاقات الشباب شبه المنفصلين فكرياً عن التاريخ القريب، بمعنى أنها ثورات على الإحباط والفساد وكبت الحريات، لكن إذا كانت هذه الأهداف تقع تحتها رؤى كثيرة في العلاقات الاجتماعية والتنمية وتغيير أنماط التعليم، فإن الأمور السياسية هي أيضاً لا تغيب.. فقد شهد الوطن العربي ارتباكاً سياسياً طيلة نصف القرن المنصرم، اتسم بالطفولية الثورية، والفرز بين من يعتقد سلامة تفكيره وفرضه بالقوة، والآخر الذي تعاطى مع هذا الفكر بسلسلة من الأحزمة الأمنية والاعتماد على تحالفات مع قوى خارجية، ولذلك فإن من ادعى الثورية الانقلابية، ظل أيضاً بلا استقلالية تذكر؛ لأن محوري القوة بين الشرق والغرب أديا إلى الاتجاه للمنظومة الشيوعية، وهنا بدأت سلسلة من الأخطاء الكارثية تحدث عند الاختبارات الصعبة مع إسرائيل التي تستظل بالغرب ويتعاطف معها الشرق، وبين عرب توهموا قيادة أنفسهم بنمط أيديولوجي لا يتطابق مع بنية وبيئة الوطن العربي.. الآن ومعيار تفوق الفكر الشاب الذي أطاح بالكلاسيكيات الثورية وعقلياتها، هل سيؤدي إلى أسلوب جديد في صنع علاقات عربية تقوم على المصالح ومن خلال إستراتيجية تراعي الفوارق الاقتصادية والاجتماعية، وتعلي الرابطة القومية التي تجسدها اللغة والتاريخ والموقع الواحد؟ بحيث يتم تشكيل اتحادات شرقية بين دول الشام والعراق كوحدة، ودول مجلس التعاون واليمن كوحدة أخرى، وأيضاً دولتي حوض النيل، ثم المغرب العربي من خلال مشروع لا يتعارض مع الإدارة الذاتية لكل دولة، بل يخلق اتفاقات اقتصادية وتربوية وتنسيقاً سياسياً في المواقف المصيرية؟ ليست هذه رؤية عاطفية، بل هي تحديات أمام منظور عالمي يتجه للتكتلات والوحدات الكبرى بمؤدى أن الكيا --- أكثر

]]>
http://www.gnanim.com/articles-action-show-id-9.htm Sat, 05 Mar 2011 08:58:00 +0100